بالمحمدية وبسبب إفلاس شركة لاسمير، القاضي المفوض يأمر ببيع فندق أفانتي محددا ثمنه

فندق أفانتي (سامير سابقا)

شيد ميديا: خليل أبوفدوى

محنة أخرى تزداد لمشروع سياحي مرتبط بشركة لاسمير التي تعرضت للإفلاس منذ سنة 2015. ويتعلق الأمر بفندق أفانتي الذي كان معروفا في عهد سابق بفندق سامير وهو المتواجد على بعد أمتار معدودة من شاطىء المحمدية.

وبسبب الديون المتراكمة على شركة لاسمير فإن المحكمة التجارية قررت عرض فندق افانتي للبيع، وهو ماأشر عليه القاضي الرافعي بوحمرية يوم 29 شتنبر2020. حيث قرر تحديد ثمن بيعه في 160 مليون درهم. وكان فندق أفانتي أغلق أبوابة منذ بداية جائحة كورونا وعرض حوالي 200 مستخدم ومستخدمة وعمال وموظفين للبطالة. وكان هؤلاء نظموا وقفات احتجاجية للمطالبة بحقوقهم المادية وتسوية وضعيتهم الإدارية،لكن لاشيء تحقق من مطالبهم.

عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية

تابع موقعنا على