بسبب الكساد التجاري للمشاريع الغقارية...الموثقون في دوامة الأزمة

كساد تجارة قطاع العقار أوقفت المداخيل المادية بجيوب الموثقين
شيد ميديا: خليل أبو فدوى
يعيش قطاع العقار بكل أصنافه كسادا تجاريا غير مسبوق، وذلك بسبب جائحة كورونا. وعلى امتداد أربعة اشهر توقف النشاط التجاري للبيع والشراء بمختلف المشاريع العقارية، وإن غالبية المنعشين العقاريين يعيشون حاليا أزمة مالية خانقة، وهذا راجع لمجموعة من العوامل، منها بشكل خاص عجز نسبة كبيرة من الزبناء عن أداء الأقساط المالية المترتبة عليهم لصالح الشركات العقارية،فيما أن هذه الشركات وجدت نفسها ملزمة بدفع اقساط مالية لمؤسسات بنكية تتعامل معها منذ مدة . وإن كساد تجارة العقار بسبب جائحة كورونا، أثر بشكل كبير على الجانب المالي للموثقين، والذين وجدوا أنفسهم في فترة جائحة كورونا عاطلين عن العمل. وبالرغم من عملية التخفيف من الحجر الصحي،فإن الجانب التجاري بمختلف المشاريع العقارية لازال متوقفا،وهو مايعني أن محن الموثقين لازالت متواصلة.
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية

تابع موقعنا على