الكوميدي" لكريمي"...عاش في نسق الضحك ومات في جو المأساة

 الكوميدي الراحل محمد بلحجام المعروف ب"لكريمي"
شيد ميديا: خليل أبو فدوى
لم يكن الكوميدي "لكريمي "يتوقع يوما أن حياته ستنتهي بتلك الصورة المأسوية التي تمت قبل ثلاثة أيام، وهو يصطدم بسيارة من الحجم المتوسط (بيكوب)، حيث كان على متن دراجته النارية التي اعتاد التنقل بها. هذه الحادثة التي أدخلته في غيبوبة لم يستفق منها إلى الأبد،ليفارق الحياة يوم السبت 11 يوليوز 2020. وبالرغم من الإسعافات المكثفة التي قدمت له بمستشفى ابن طفيل بمراكش، فإن ساعة الحسم دقت من دون استئدانه. اشتهر الكوميدي "لكريمي" بإدخال الفرجة على شريحة من المواطنين، خاصة وأن اشتهر بفن الحلقة، سواء بمدينة مراكش أو بالأسواق الأسبوعية أو بالمهرجانات... لم يسعفه الحظ بأن يصل إلى الشهرة التي كان يطمح إليها، بالرغم منا يتوفر عليه من مؤهلات كوميدية متميزة. ربما لم يجد من يفتح له آفاق شهرة أوسع وعمل عصري منظم. لتظل حياته مقرونة بالبساطة في كل شيء، وهو ينال الإعجاب من المئات من عشاق نكنته وطريقة إلقائها. هو محمد بلحجام، لم يصل سنة بعد لسن الستين هو من منطقة لكريمات بالشياضمة، ومنها حمل لقبه هذا "لكريمي". فالكريمي، عاش في نسق الضحك ومات في جو المأساة.
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية

تابع موقعنا على