بوفاة نور الدين عبود عامل زواغة مولاي يعقوب ،وزارة الداخلية تفقد واحدا من الكفاءات المهنية والأخلاقية

شيد ميديا: خليل أبوفدوى
بعد مرض عضال عانى منه منذ سنتين،انتقل إلى عفو الله ورحمته نورالدين عبود عامل زواغة مولاي يعقوب. ذلك الشخص الذي اجتمعت فيه كل الخصال الحميدة و الكفاءات العالية. إنه واحد من أفراد سلك وزارة الداخلية الذي مر بمختلف أسلاك هذه الوزارة. وكانت أهم محطاته تحمله مسؤولية باشا مدينة بوزنيقة، وكاتب عام بعمالة طنجة بني مكادة ثم كاتبا عاما بولاية مراكش، ليضع فيه جلالة الملك مسؤولية تحمل عامل عمالة زواغة مولاي يعقوب وذلك منذ أربع سنوات خلت.  ومنذ تحمله هذه المسؤلية بهذه العمالة ترك بصمة اجتهاداته التي برزت واضحة في كل القطاعات والمصالح.
ومن يعرف نورالدين عبود سيشتعر الألم المعنوي الكبير وهو يسمع خبر وفاته،لما يتسم به من حسن السلوك ومصداقية التعامل وكفاءة عمله اليومي.  رحم الله س نورالدين وأسكنه فسيح الجنان وإنا لله وإنا إليه راجعون.


عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية

تابع موقعنا على