محمد لمباركي.. أدى ثمن صراعات انتخابية

شيد نيوز: خليل أبوهدى

من الأحكام الأولية التي بدأ إصدارها في شأن الاحكام الإستئنافية المرتبطة بالمتابعة القضائية لمحمد لمباركي اتضح أن هناك انفراج قريب في شأن ماكان منسوبا له خلال ماصدر من أحكام في المرحلة الإبتدائية.  ومن جملة الأحكام التي تؤكد ذلك ،رفع قرار إغلاق الحدود في وجهه ومنحه جواز سفره. وإن الإثباتات التي بررها محمد لمباركي أبانت لهيئة القضاء أنه كان ضحية حسابات ضيقة وراءها جهة كانت تعيش معه صراعات طاحنة عقب انتخابات 2015،وفي مقدمة هذه الأسناء عامل إقليم سابق. وإن هذه الصراعات كانت من وراء بعثها لمجموعة من الشكايات للعديد من الجهات المركزية وبشكل خاص للوكيل العام والمجلس الجهوي للحسابات.  وبناء على المستجدات الحالية وتأكيد محمد لمباركي لبراءته من كل التهم المنسوبة إليه،فإنه كل المؤشرات تؤكد أنه قريب من الحصول على البراءة. وإن الحصول على حكم البراءة في هذا الظرف بالذات سيسمح له بالتنافس من جديد على المحطات القادمة للإنتخابات ،خاصة وأنه ترأس الجماعة الترابية لمليلة في ولايات متعددة وفاز بمقعد البرلمان في مناسبتين،وذلك كممثل لإقليم بنسليمان.
عرضأخفاءالتعليقات
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية
طريقة تفعيل هذه الاضافة :- اضغط علي المربع اسفل كلمة مرئي لتفعيل علامة ( √ ) صح وبهذا تكون قد الغيت الخاصية

تابع موقعنا على